التخطي إلى المحتوى
ثاني أكبر معسكر بالجنوب ومن أهم مصادر تموين الإنقلاب .. أهمية معسكر خالد وتفاصيل تضاريسه الداخلية

بوابة حضرموت / متابعة

yp15042017549991

 

 كشف قائد عسكري عن اسرار خطيرة عن عكسر خالد  الاستراتيجي في شمال شرق المخاء , بالاضافة الى الاهمية الاستراتيجية لهذا المعسكر , ودفاع الانقلابيين المستميت عنه.
ونقلت صحيفة الامارات اليوم عن رئيس عمليات جبهة كهبوب على الساحل الغربي لليمن، العقيد جلال القاضي،إن «معسكر خالد، إضافة إلى كونه يمثل أهمية عسكرية كبيرة للميليشيات، باعتباره أهم مصادر التموين بالأسلحة لها في الجبهات الجنوبية والغربية لليمن، فإنه يمثل أهمية سياسية باعتبارها منطلقاً لأهم قادة الميليشيات في حكم اليمن، وعلى رأسهم المخلوع صالح وأقاربه وغيرهم من القيادات البارزة في صفوف قواته التي انحازت إلى الميليشيات».
ويعد معسكر خالد ثاني أكبر المعسكرات في جنوب اليمن، بعد قاعدة العند الجوية في لحج، وهو أكبر المعسكرات تحصيناً، لوقوعه بين عدد من التباب التي مكنت قوات المخلوع من بناء تحصينات أرضية وأنفاق ومخازن أسلحة في تلك التباب، كما كان يمثل نقطة انطلاق لممارسات عمليات التهريب التي كان ينتهجها المخلوع صالح وقياداته العسكرية إبان حكمه، لتأتي الميليشيات الحوثية وتكمل المشوار في تهريب الأسلحة المخدرات والخمور القادمة من إيران بمساندة منتسبي المعسكر.
وذكر مصدر عسكري ميداني أن المعسكر يضم شبكات أنفاق وملاجئ خرسانية ومخازن ومهبطاً للمروحيات العسكرية، كما يضم منصات عدة لإطلاق الصواريخ الباليستية والبحرية، ولديه العديد من نقاط المراقبة والنوبات التي تطل على عدد من التباب المحيطة به، وتشرف على مناطق عدة في شمال وشرق وغرب وجنوب المناطق الساحلية والغربية لتعز. وأشار المصدر إلى أن الجيش تمكن من اقتحام معسكر خالد عبر البوابة الغربية ونقطة المراقبة التي تشرف عليه، وتمكن من التوغل إلى مناطق كبيرة داخل المعسكر، وتأمين أسواره من الجهتين الغربية والجنوبية، بعد تمكن الفرق الهندسية من نزع الألغام المزروعة في تلك المناطق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *