التخطي إلى المحتوى
يحيى الراعي ونمر البطانية !!

05-03-17-54782216

بوابة حضرموت / محمد القادري

 

هيا ما هو يا يحيى الراعي ؟

أنت بتبسر كيف بيشقدفوا لك جماعة الحوثي انت والبرلمان حقك أو مع ؟!

روينا عضلاتك يا عبيط ووقف جماعة الحوثي عند حدها ونفذ قرارات برلمانك ان كنت احمر عين .

مش كنت انت من قبل ان يأتي الانقلاب مسوي نفسك عنتر بن شداد ؟

وكان من يعترضك في البرلمان تنزل تضربه وتعتدي عليه .

ولكن من حين تحالفت مع جماعة الحوثي اصبحت مثل نمر البطانية !!

صرت مجرد صورة مرسومة في البطانية لا تخوف ولا ترعب ولا تهش ولا تنش .

والحوثيون يعطفوا تلك البطانية واحيان يفرشوها واحيان يدعسوا عليها ويدوموها كيفما يشاءون .

ولا تنسى يا شيخ يحيى انك حضرت احدي الفعاليات التي اقامتها جماعة الحوثي ، وقلت لصالح الصماد :

أنا يحيى الراعي من ذمار

ترك البرلمان والهدار

وادى مناسك المجهود والصرخة

مش بعدين ما شفته ما ريته .

 تواصل معي أحد اعضاء مجلس النواب الذين لا زالوا مع صالح .

وقال لي : سلام الله على الشرعية .

فقلت له : كيف ؟

فقال : لم نجد احد من انصار الشرعية يسئ لنا ويتعدى علينا ويسبنا ويحتقرنا مثل ما لاقيناه من جماعة الحوثي .

فقلت له : يستاهل البرد من ضيع دفاه ، وعادك وعااااااد .

وما دام انكم وقفتم مع الفوضى وساندتم اهدار مؤسسات الدولة فما عليكم إلا تتحملوا وترضوا بالاهانة والاحتقار ، فمن يهن يسهل الهوان عليه .

اما اذا اردتم ان تعيشوا معززين مكرمين لكم قيمتكم وقدركم ، فما عليكم إلا الانضمام للشرعية وتقفوا مع النظام والقانون والدولة والرئيس الشرعي المنتخب ، تمضوا خلف زملاءكم البرلمانيين الشرفاء الذين انضموا للشرعية ، والبرلمان في عدن يفتح ابوابه لكم ، وكل انصار الشرعية بجميع الاطراف يرحبون ويسهلون بكم .

ما يحدث اليوم هي معركة حامية الوطيس ، بين اطراف الانقلاب في صنعاء صالح والحوثي ، هجوم شديد وتهديد ووعيد وسب وشتم وكلمات بذيئة وانتقاد لاذع يشنه انصار جماعة الحوثي ضد من تبقى من اعضاء البرلمان الموالين لصالح والذين يقودهم يحيى الراعي ، وكان هذا الخلاف قد جاء نتيجة قيام برلمان الراعي باطلاق مبادرة لايقاف الحرب اعترض عليها البرلماني الاشتراكي احمد سيف حاشد ،  والوزير الحوثي حسن زيد .

وعلى اثر احال برلمان الراعي البرلماني حاشد للجنة الدستورية لرفع الحصانة عنه ، والوزير حسن زيد للقضاء ، وجاء هذا الخلاف والهجوم الاعلامي بين طرفي الانقلاب بعد الانتهاء من التوقيع على اتفاق اعلامي بين مؤتمر صالح وجماعة الحوثي يقتضي بتوحيد التوجه الاعلامي للطرفين نحو هدف واحد وتحريم قيام اي طرف منهما باستهداف الاخر .

 كما هو معلوم ان برلمان الراعي فقد دستوريته وثقله الاجتماعي ومصدره التشريعي لعدة أسباب منها

انضمام مايقارب نصف اعضاء البرلمان للوقوف مع الدولة الشرعية .

قيامه بالوقوف مع الانقلاب والفوضى ومصادرة مؤسسات الدولة .

مخالفته لنصوص الدستور واتباعه لنصوص يمليها عليه الرئيس السابق .

عدم قبول الطرف الانقلابي الذي يتحالف معه البرلمان ، فجماعة الحوثي تنظر لهذا البرلمان انه مجرد هيئة فاسدة يجب محاكمتها والقضاء عليها ، ولم تعتبره مجرد هيئة تشريعية ومرجعية ومصدر لقانونية الحكم ووجود الدولة ، فلو اعتبرته كذلك فإن هذا سيتعارض مع منهجية الجماعة وتوابتها العقائدية ، وهذا مايدل على ان هذا البرلمان مرفوض خارجياً وداخلياً .

 بالله عليكم هل وجدتم برلمان في العالم كبرلمان الراعي ؟

– برلمان يدعي التأسيس لوجود دولة  ، وهو في الحقيقة يتحالف مع انقلاب على دولة.

– برلمان يريد ان يتخذ اجراءات دولة ، وهو في منطقة لا توجد بها دولة ، فجيشها ميليشاوي وليس جيش دولة ، ونظام حكمها عشوائي وليس نظام حكم دولة .

– برلمان يدعي انه المصدر لدستور وقانون الدولة ، وهو يتحالف مع جماعة متمردة لا تمتلك قانونية الوجود كمكون ، فليست حزب سياسي وليس لديها اعضاء في البرلمان .

 لا توجد فقرة من فقرات الدستور تمنح لهذا البرلمان ان يقوم  بطريقة كطريقة تأييد صالح الصماد الذي اختاره صالح والحوثي ، ويقف ضد الرئيس هادي الذي انتخبه الشعب اليمني .

برلمان الراعي يعتبر اضحوكة ونكتة تأريخية بين كل برلمانات العالم .

 برلمان الراعي والاحالة للقضاء ؟

قال انه احال حسن زيد للقضاء ، وهل يوجد قضاء في المناطق التي يسيطر عليها الانقلاب ؟!

تم اخراج كل القتلة من السجون ، وتم اراقة الدماء وتفجير المنازل ونهب المال العام ، وتم مخالفة كل الاحكام القضائية ، وانتهى القضاء عندما قام الانقلاب مباشرة .

الحكم حكم السيد والقانون قانون السيد ، وبرلمان يحيى الراعي يحيل حسن زيد للقضاء ؟!

برلمان الراعي ورفع الحصانة ؟

قال انه احال احمد سيف حاشد للجنة الدستورية وسيرفع عنه الحصانة .

فهل ابقى لكم الانقلاب حصانة ايها البرلمانيون .

انسيتم ان جماعة الحوثي اعتدت على  زميلكم البرلماني  في إب وسجنته ، وهذا البرلماني لازال معكم فاسألوه وهو صديق ليحيى الراعي ومقرب جداً لصالح ، ولم تحميه حصانته وصداقته للراعي وقربه من صالح من اعتداء جماعة الحوثي عليه ولم تشفع له للخروج من السجن  ، ولم يخرج من السجن الا بعد فترة كبيرة قضاها ، فعن اي حصانة يتحدث برلمان الراعي ياقوم .

يا ترى هل برلمان الراعي اصبح مجرد قطيع من الاغنام ؟!

ربما سنظلم الاغنام وراعيها التي قد تكون افضل من برلمانيين الانقلاب وراعيهم .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *