التخطي إلى المحتوى

 اصدر مكتب  علي عبدالله صالح، تصريح هام قبل قليل، نشرته وسائل اعلام تابعة لحزب المؤتمر.

وسخر المصدر ، من الإدعاءات الكاذبة والإفتراءات المزيفة للحقائق بأن الشيخ سلطان البركاني، الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام، كان من ضمن من حضر مؤتمر الرياض، وأنه يقف في صف ما اسماه “العدوان”.

ووصف ذلك الترويج وتلك الإدعاءات بأنها نكاية وكيد سياسي بهدف شق الصف الوطني.

 وياتي هذا التصريح عقب احالة النائب العام الموالي للحوثيين عدة قيادات مؤتمرية بينها سلطان البركاني الى المحاكمة.

واعتبر المصدر في مكتب الرئيس المخلوع ، والذي لم يذكر اسمه، أن الذين أدرجوا اسم سلطان البركاني سواءً كانوا أفراداً أو جماعة هم الذين يقفون في صف العدوان ويعملون لخدمة أهدافه ضد بلادنا أرضاً وإنساناً وسيادةً وإستقلالاً، بحسب تعبير المصدر، في اشارة الى الحوثيين الذين احالوه للمحاكمة.

واشار الى ان البركاني قامة وهامة وطنية ورجل مناضل سبتمبري- أكتوبري وحدوي، وأن السبتمبريين والأكتوبريين والوحدويين الصادقين لا يخونون ولا يرتهنون للآخرين.

وقال “وإذا كان هناك أسماء شملتهم تلك القائمة التي أُدرج فيها إسم الشيخ سلطان البركاني إفتراءاً، وقفوا مع العدوان وخانوا الوطن وفرّطوا بدماء الشهداء وبتضحيات شعبنا في مواجهته للعدوان، وهم محسوبون على سلطة الشراكة بين المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله، فالمؤتمر الشعبي العام قد تخلّص منهم وفصلهم من عضويته.. إلى جانب أولئك الذين تطهّر منهم منذ عام 2011م”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *