التخطي إلى المحتوى

كشفت مصادر رفيعة في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح أن قيادة الحزب اتخذت حددت موقفها بإبقاء الشراكة مع الحوثيين من عدمها بعدد من الشروط .

ووفق صحيفة ” الخبر ” اليمنية ” فإن حزب المؤتمر سيضع سبعة شروط على الجماعة ان وافقت او سيفك الشراكه السياسية معها مع الابقاء على مشاركته الى جانبها عسكريا.

وقالت المصادر” أن ما بعد السبعين ليس كما قبله، في اشارة الى احتفالية الحزب التي اقيمت الخميس الماضي ، بذكرى تأسيسه وشارك فيها الالاف من اعضاء وانصار الحزب، والتصرفات الاستفزازية من الحوثيين.

وأوضحت المصادر أن من الشروط التي سيضعها المؤتمر على الجماعة المسلحة ؛ حل اللجنه الثورية نهائيا، ووقف تدخل محمد الحوثي بشؤون الحكومه والرئيس الصماد.

كما سيشترط “المؤتمر” على حلفائه ؛ محاسبه الفاسدين واصحاب الفلل القرآنية، حسب المصدر و عدم تغيير المناهج التعليمية، إضافة إلى تحييد الاعلام الرسمي ليكون ناطقا رسميا باسم الدولة اليمنية وليس تابعا لعبدالملك الحوثي او محمد الحوثي ويكون النقل والبث للحكومة وقيادة الدولة.

وبحسب المصادر سيؤكد “الحزب” على ضرورة اخلاء المؤسسات الحكومية من المشرفين التابعين للجماعة ، تطبيق النظام والقانون على الكبير والصغير وعلى المشرف والوزيرـ اضافة الى العمل على توحيد الصف الداخلي.

ونوهت المصادر الى أن الموتمر الشعبي العام لن يكون مضلة للمفسدين، فإن قبلت الجماعة بالشروط السبعة والا فسيعلن فض الشراكة معها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *