التخطي إلى المحتوى
مقاومة آزال يوجه رسالة للمؤتمر : نحن معكم وهكذا سيعمل الحوثيون لكم ألف حساب

بوابة حضرموت / متابعة

29-08-17-271786477

 

وجه تحالف ضد الانقلاب ( المقاومة الشعبية في إقليم آزال ) رسالة إلى حزب المؤتمر الشعبي العام في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون بعد الانتهاكات التي تمارسها المليشيات ضد أنصار الحزب وقياداته .

وفي بيان وصل ” المشهد اليمني ” نسخة منه طالب التحالف أنصار المؤتمر بعد الانصياع والخضوع للمليشيات الحوثية مشيراً إلى أن اللحظة باتت واضحة أكثر من أي وقت مضى .

وقال البيان ” أن زعيم حزب المؤتمر ” علي عبدالله صالح ” أصبح تحت ضغوط المليشيات وتحت وضع صحي سيء ولا يستطيع اتخاذ القرارات المناسبة لحجم الحزب .

نص البيان كما ورد :
أيها المؤتمريون الشرفاء والابطال, لا تستصعبوا الأمر في وضع حدٍ لهذه المليشيا المارقة, فلقد مررنا بمثل هذه المرحلة قبل تشكل المقاومة, ولكن اللحظة اليوم باتت من الوضوح أكثر من أي وقت مضى.!
إن فتح جبهةٍ جديدة ولو على شكل ضربات خاطفة وموجعة ضد الحوثيين وقياداتهم وأزلامهم وخاصة المحرضين واستهداف شخصية كبيرة في التنظيم سيدفعهم إلى مراجعة أنفسهم مباشرة وسيعملون ألف حساب لكم ولكل أحرار اليمن, وبعدها اتفاقٌ أو نضال والتحام بمشاريعٍ وطنيةٍ أخرى.

يا أحبابنا في المؤتمر الشعبي العام, إن الزعيم صالح بات مكبلُ باتفاقات داخلية وخارجية, وعليه من الضغوط الكثير, كما أنه الآن بوضع صحيٍ وكبر سن لا يستطيع أن يتخذ قرارات كبيرة, وعلى الأقل تلك التي تحمي أنصاره ومحبيه من بطش وتنكيل الحوثيين, وبالتالي يسع الفردُ ما لا يسع الحزب وقيادته.!!

يا قواعد وأعضاء المؤتمر الجمهوريين الابطال, أن حماية الدولة والجمهورية مسؤولية الجميع بلا استثناء, والمؤتمر اليوم يقدم تضحيات هنا وهناك ولكنها مبعثرة ,والجهود والرفض على منصات وسائل الواصل الاجتماعي لا تكفي, ولن يكتمل النضال إلا بفعلٍ حقيقيٍ على الارض.

يقول التاريخ: المشاريع الكهنوتية الإمامية الغادرة لا تعرف إلا لغة القوة والنضال والصبر, فهذا دأب الابطال والاحرار منذ فجر ثورة سبتمبر الخالدة ولا يزال الامر مستمر حتى اللحظة.

ومن هنا نقول لستم الوحيدون في الميدان, ولن يترككم اخوانكم الشرفاء في هذا الوطن من كل الاحزاب والتيارات المؤمنين بقضية اليمن الواحدة, فالشعب اليمني يشاطركم الألم وحجم المعاناة وقد بلغ السيل الزبى وليس من خيار سوى تلقين الكهنوت وهذه العصابة الطائفية دروساً في النضال, فإما تعود الى رشدها وذلك مستحيل أو فلتدحر من أرضنا وبلادنا ونحن أولوا قوةٍ وعزم وبأس شديد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *