التخطي إلى المحتوى
شـاهد بالفيديو : رغم التهديدات الأميركية .. كلمة تاريخية لمندوب اليمن في الجلسة الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القدس

بوابة حضرموت / وكالات

2017_12_22_3_35_40_886

 

تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في جلستها الطارئة بنيويورك الخميس قرارا تقدمت بمشروعه تركيا واليمن ويرفض إعلان الرئيس دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

وصوتت 128 دولة لصالح القرار وعارضته تسع بينما امتنعت 35 دولة عن التصويت.

ويطالب القرار الولايات المتحدة بالتراجع عن اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل ويدعو جميع الدول إلى الامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في القدس.

وفي بداية الجلسة، قال السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون إن بلاده لن تتخلى عن القدس كعاصمة لها، مضيفا أن أي قرار للجمعية العامة “لن يخرجنا من القدس”.

وانتقد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي القرار الأميركي وقال إنه يضعف عملية السلام. وأضاف أن القضية الفلسطينية هي مسؤولية الجميع، داعيا إلى استحداث آلية دولية متعددة الأطراف لإدارة عملية السلام والتوصل إلى حل دائم.

وقالت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي إن القرار الذي اتخذه ترامب هو تنفيذ لإرادة الشعب الأميركي طبقا للقانون الصادر عام 1995 والذي يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل ويدعو إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إليها.

وأشارت هايلي إلى أن القرار لا يستبعد حل الدولتين وليس له أي تأثير سلبي على عملية السلام.

وجددت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة تهديدها بقطع الدعم عن الدول التي دعمت مشروع القرار مؤكدة أن تصويت الأمم المتحدة لن يحدث أي تغيير.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد استبق عملية التصويت بوصف الأمم المتحدة بأنها “بيت أكاذيب” وقال إن اسرائيل ستواصل عمليات البناء في القدس، داعيا الدول إلى نقل سفاراتها إليها.

تحديث: 18:00 ت. غ.

قالت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نكي هيلي الخميس إن الولايات المتحدة ستتذكر التصويت الذي يجري في الجمعية العامة ضد قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وجددت هيلي القول إن الخطوة التي اتخذها ترامب تمثل تنفيذا لإرادة الشعب الأميركي طبقا للقانون الصادر في 1995، موضحة أن القرار لا يستبعد حل الدولتين وليس له أي تأثير سلبي على عملية السلام.

وشددت على حق بلادها في اختيار مكان سفاراتها، محذرة من أن الولايات المتحدة ستتذكر كيف هوجمت هذا اليوم في الجمعية العامة، مؤكدة أن “لا تصويت في الأمم المتحدة من شأنه إحداث أي تغيير” وأن قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس سيتم تنفيذه.

تحديث (12:15 ت.غ)

تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس جلسة طارئة للتصويت على مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، بعد استخدام الولايات المتحدة حق النقض (فيتو) ضده في مجلس الأمن.

وتقدم اليمن وتركيا بطلب باسم كتلة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، لعقد الجلسة في الجمعية العامة التي تضم 193 دولة لا تحظى أي منها بحق النقض، خلافا لمجلس الأمن.

ووزع البلدان مسودة قرار الثلاثاء تعكس ما ورد في القرار الذي تم نقضه، وتؤكد أن أي قرار حول وضع القدس لا قيمة قانونية له ويجب أن يلغى.

وقبيل التصويت المرتقب، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفضه للتصويت ووصف الأمم المتحدة بأنها “بيت أكاذيب”. وقال إن “دولة إسرائيل ترفض تماما هذا التصويت حتى قبل الموافقة” على مشروع القرار.

وأضاف “القدس عاصمتنا وسنواصل البناء هناك وستنتقل السفارات الأجنبية، تتقدمها الولايات المتحدة، إلى القدس. سيحدث هذا”.

وانتقد الرئيس ترامب الأربعاء الدول التي تتلقى ملايين وربما مليارات الدولارات من الولايات المتحدة ثم تعتزم التصويت ضدها، ملمحا إلى وقف الدعم المقدم لها. إذ قال “نراقب هذا التصويت. دعهم يصوتون ضدنا. سوف نوفر الكثير من الأموال”.

التعليقات