التخطي إلى المحتوى
40 يوماً على الوداع: بلفقيه .. حضرموت الغربة

26996271_1490846377679965_842964571_n

بوابة حضرموت / كتب : سعيد الجريري

من الهواجس التي تؤرقني منذ حين، أن يظل الشتات حائلاً دون أن تعود الطيور الجميلة المهاجرة قسراً، إلى وطنها الأول حضرموت.

وفي لحظة استثنائية كهذه إذ يهزنا حزناً نبأ الفنان الجميل أبوبكر سالم بلفقيه، يستبد بي غضب كظيم تجاه الضلال السياسي، أو الجمود الثقافي أو الشح الاقتصادي الذي جعل البلاد بيئة طاردة، طوال عقود متوالية، انفرطت فيها عقود كثيرة من جمال وإبداع وإنسانية.

أتساءل في داخلي: كيف يلقي أبوبكر تلويحة الوداع، بعيداً عن حضرموت التي تجري في دمه، وعن تريم الغناء التي تتنفس في صوته؟ كيف لا يوسَّد رأسه في ثراها، وهو العاشق المافوق صوفي المتبتل في محاريب عشقها؟!

وتأخذني تفاصيل التفاصيل .. لماذا لم يكن لأبي أصيل متكأ في سيئون مثلاً، وكيف لو كانت المكلا مثلاً مستقرّه الذي يؤثثه بيومياته وذكرياته، وينطلق منه إلى الأقاصي، وتحج إليه الأصوات المستظلة بروائعه، ويحتشد حوله في كل عقد جيل جديد ممن تتوازى إبداعاتهم مع تراثه الجميل، وقد تشربوا فنون الموسيقا وأسرارها في معاهد وأكاديميات، يتجاذبون أطراف التجارب في النهل من نهر التراث الموغل في الإدهاش؟!

لماذا تتلقف المَهاجر أبابكر وعبدالرب مثلاً وعديد من الفنانين والموسيقيين المهَرة، يسفحون أعمارهم في فضاء الطيور الحالمة بالعودة، يأكل الحنين من قلوبها، كل لحظة، وعندما ينتهي المطاف، ترحل غريبةً، لا يحف بجنازتها غبار الدروب التي ألفت مرورهم، مترنمين بلحن، أو مدندنين هجس أغنية جديدة؟

أن يكون لأبي أصيل أستوديو خاص ومكتب ومكتبة موسيقية في تريم، ثم متحف، على مدخله تمثال يتمثل ناحته شخصيته في عمقها. ذلك ما أهجس به، لكن شيئاً من ذلك لم يحدث في معاشه، ولعله لأسباب معلومة لن يكون له، في ما يبدو حتى هذه اللحظة، متحف حقيقي وتمثال، في حضرموت، فمازال بين الفنون ووعي مقامها مسافات ضوئية، فهناك مركز ثقافي في المكلا سُمّي باسم “بلفقيه” لكنه لم تكن له صلة لا بالثقافة ولا بالفن ولا ببلفقيه، ولم يرَ فيه ساسة الغفلة أكثر من مبنى لاجتماعات رسمية لا تنتج إلا فساداً، أو مسرحاً مؤجراً لفعاليات رسمية أو اجتماعية! ولم يكن تكريم جامعة حضرموت بلفقيه بالدكتوراه الفخرية أكثر من حدث إعلامي، للتكسب السياسي، فما تزال الجامعة لا تولي اهتماماً بالفن، وهو الحقل الذي ينتمي إليه الفنان المكرّم!

مؤلم جداً أن تظل حضرموت خارج حركة التاريخ، ولا تسهم في صناعته، فتبقى متحفاً طبيعياً مفتوحاً بحسب وصف بعض زائريها، أو أن تبقى أشبه بمجمع سكني كبير ، يعيش أفراده وجماعاته على “الحوالات”، ليست المالية فحسب، وإنما الفكرية والثقافية والفنية أيضاً، لأنها لم تطو صفحة اغترابها عن ذاتها أولاً فتلقف الاغتراب بنيها في كل اتجاه.

أبوبكر مؤسسة فنية وليس فناناً استثنائياً فقط، لكنه – ومثله عبدالرب – لم يزر المكلا والشحر وسيئون وتريم إلا كالغربب، وما هو بغريب، لكن جلسة في مقهى، أو مروراً بمطراق، أو تنهيدة على شاطئ، أو لحظة يسرّح فيها النظر في الأفق الذي يحب، لهي أمنية عاشق كبير لحضرموت، قبل أن يغمض عينيه الإغماضة الأخيرة، وإذ يزف إلى مثواه الأخير يأنس بسماع خطا الحزانى الماشين خلف جنازته، ثم يطمئن وثرى الأرض التي يحبها يضمه كأنه عاد إلى رحم رؤوم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *