التخطي إلى المحتوى
الجيش الوطني يسقط طائرة بدون طيار تابعة لميليشيا الحوثي في الحديدة

بوابة حضرموت / سبأنت

1

اسقط الجيش الوطني اليوم طائرة بدون طيار “ايرانية الصنع” تابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة الحديدة غربي البلاد.

وأكد قائد اللواء الثالث عمالقة العميد عبدالرحمن اللحجي ان الطائرة كانت محملة بعبوات متفجرة في منطقة النخيلة شمالي مديرية الدريهمي.

وأضاف اللحجي وفقا لما نقله اعلامي الوية العمالقة أن المليشيا الانقلابية حاولت التجسس ورصد تحركات الجيش الوطني في الجبهة, لكن تم اسقاطها وأن المليشيا تعيش في انهيار تام.

وتخوض قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودة بقوات من التحالف العربي معارك ضارية في الساحل الغربي وصلت خلالها يوم امس الى الاجزاء الجنوبية والشرقية من مطار الحديدة الدولي وتحاصر المليشيا فيه من عدة جهات تمهيدا لاقتحامه وتطهيره من عناصرها التي تتحصن فيه.

وتضيق قوات الجيش الوطني الخناق على مليشيا الحوثي في المطار وتفرض سيطرة شبه تامة على معظم المناطق المحيطة به من عدة جهات.

ولجأت المليشيا الانقلابية الى حيل شتى لإعاقة تقدمات قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ومن هذه الحيل زراعة الالغام بطرق عشوائية وحفر الانفاق داخل المطار وتتحصن عدد من عناصرها فيها.

في غضون ذلك فتحت قوات الجيش الوطني ممرات آمنة أمام سكان المناطق والأحياء المحيطة بالمطار والتي تدور فيها المعارك مع المليشيا.

وعملت مليشيا الحوثي على نصب الحواجز الترابية في الشوارع وقطعت شارع صنعاء من الاتجاه المؤدي الى دوار الخمسين جنوبي المطار مانعة حركة التنقل امام المواطنين الى خارج المدينة الامر الذي يكشف عن نوايا المليشيا من اتخاذهم دروعا بشرية.

يأتي ذلك مع استمرار تقدم قوات الجيش من عدة محاور حيث تحركت اليوم الاحد باتجاه كيلو16 لتنفيذ عملية التفافية على المليشيا والتقدم صوب المطار وميناء الحديدة من الجهة الشمالية.

وتتزامن العمليات الميدانية مع غارات مكثفة تشنها مقاتلات التحالف الجوية والبحرية وطيران الاباتشي استهدفت فيها مواقع وتعزيزات للمليشيا في المناطق المحيطة بالمطار والميناء.

وتعمل قوات الجيش الوطني وقوات التحالف على تجنب ما تسعى له المليشيا من معارك في احياء المدينة او الدخول في حرب شوارع حفاظا على ارواح المدنيين.

وتكبدت المليشيا الانقلابية خسائر كبيرة خلال الايام الماضية, احدثت في صفوفها انهيارات كبيرة وأجبرت العشرات من عناصرها على الفرار من ارض المعارك وترك جثث القتلى في الصحاري والأودية.

ورصد “سبتمبر نت” احصائية لعدد قتلى المليشيا الانقلابية خلال غارات ومعارك الستة الايام الماضية حتى يومي امس السبت والتي بلغت اكثر من 500قتيل وعشرات الجرحى وعددا كبيرا من الاسرى.

وتهدف العملية العسكرية التي ينفذها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودين من قوات التحالف العربي الى تحرير مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي الذي تتخذ منه المليشيا منفذا بحريا استراتيجيا لتدفق الاسلحة المهربة اليها من ايران. اضافة الى استقبال الميناء للمواد الاغاثية التي تسيطر عليها المليشيا.

التعليقات